معرض صور

كيفية تعظيم الله

إنّ تعظيم الله تعالى من أجلّ العبادات القلبية، والواجب على المسلم أن يوقن ويعتقد بها اعتقاداً تاماً

إنّ تعظيم الله تعالى أصل العبادة وحقيقتها، كما أنّ الله تعالى أمر العباد بتعظيمه، حيث قال: {فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ}، إذ إنّ العظمة الكاملة لا تتحقّق إلا بالله عزّ وجلّ، ومن ينازع الله فيها فجزاؤه جهنّم، ودليل ذلك ما ورد في الحديث القدسي: (الكبرياءُ رِدائِي، والعَظمةُ إِزارِي، فمَنْ نازعَنِي واحِدًا مِنهُما قذَفْتُهُ في النارِ).

 فالله تعالى عظيمٌ في ذاته، وفي أسمائه وصفاته، وفي ملكه وسلطانه، وفي ما خلق من المخلوقات، ومن مظاهر تعظيم الله تعالى؛ تكبيره عند رفع الأذان خمس مرّاتٍ في اليوم، وأداء الصلوات المفروضة بعد ذلك، وذكره وتسبيحه وتحميده وتقديسه بعد الصلاة، كما أنّ نوحًا -عليه السّلام- ذكّر قومه بعبادة الله وحده وعدم الإشراك به، فقال لهم: {مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا} أيّ أنّ قوم نوحٍ لم يكن لديهم تعظيمٌ لله تعالى ولا تقديرٌ له بقدره، ومن تعظيم العباد لله تعالى تقديم محبّته على محبّة غيره، والإكثار من حمده وشكره واستغفاره والإنابة إليه، وإقامة أوامر الشريعة الإسلامية، وعدم تجاوز حدودها.

 

 كيفيّة تعظيم الله:

إنّ تعظيم الله تعالى من أجلّ العبادات القلبية، والواجب على المسلم أن يوقن ويعتقد بها اعتقاداً تاماً، فالإيمان بالله متوقّفٌ على تعظيمه، حيث قال: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا}. إلّا أنّ تعظيم الله تعالى يتحقّق بعدّة أمورٍ، وفيما يأتي بيان بعضٍ منها:

  • يتحقق تعظيم الله تعالى بإثبات صفاته له كما يليق به، دون تحريفٍ أو تعطيلٍ أو تكييفٍ أو تمثيلٍ، وإنكار بعض صفاته هو في الحقيقة عدم تقديرٍ لله تعالى كما يجب، وعدم معرفةٍ به، كما أنّ من أسماء الله تعالى: المجيد، والكبير، والعظيم، فالأسماء تدلّ على أنّ الله تعالى موصوفٌ بصفاتٍ المجد والكبرياء والعظمة، وهو أكبر من كلّ شيءٍ، وأعظم من كلّ شيءٍ.
  • معرفة نعم الله تعالى على مخلوقاته وتذكّرها، فالله تعالى عظّم الإنسان في كثيرٍ من المواضع، منها: أنّه أباح لعباده الشرك به عند الإكراه على ذلك أو عند الخوف من إلحاق الضرر بالنفس، وحفظ العرض بتشريع حدّ القذف، وحمى المال بإيجاب حد السرقة على السارق، وأسقط جزءاً من الصلاة بسبب المشقّة.
  • إنّ تعظيم القرآن الكريم يعدّ من وسائل تعظيم الله تعالى، ويتحقّق ذلك بتلاوة آيات القرآن الكريم، وتدبّر معانيها، والعمل بالأوامر التي نصّت عليها الآيات، وفي ذلك اقتداء بالسلف الصالح.
  • تعظيم الرسول ﷺ، وتعظيم ما ورد عنه من السنة النبوية، حيث أكّد كثيرٌ من العلماء على ذلك المعنى، ومنهم شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال: إنّ الله تعالى أمر بتعزير النبيّ وتوقيره، كما في قوله تعالى: {وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ}، والمقصود بالتعزير؛ نصرة الرسول ﷺ وتأييده، ومنع كلّ ما يؤذيه، أمّا التوقير؛ فهو كلّ ما يحقّق السكينة والطمأنينة والإجلال والإكرام، إلّا أنّ تعظيم الرسول يجب أن يكون بما يحبّه الله تعالى ويرضاه ويأمر به ويثني على فاعله.

مطوية تحبيب الناس في خالقهم

من نحن

نسعى إلى غرس تعظيم الله في النفوس، من خلال نشر منتجات متميزة، مقروءة ومسموعة ومرئية، ومن خلال فعاليات دعوية متنوعة.

الأرشيف

جميع الحقوق محفوظه مشروع تعظيم الله © 2020
تطوير وتصميم مسار كلاود
تطوع الأن